Tuesday, September 20, 2005

حياة


دراما في ثلاثة مشاهد


المشهد الأول - العيادة الخارجية بالمستشفى الحكومي (غرفة خارجية)

تدخل علينا الغرفة و على وجهها ابتسامة باهتة. لا يلتفت معظمنا، فجميعنا أناسٌ مشغولون (بمَ؟) الكلُّ عابس لذا فابتسامتها سرعان ما تذوي.
-خير يا ستي؟
يقولها في قسوة من دون أن يرفع رأسه كي يبصر وجهها الأسمر المكتنز (وجه مصري صميم!)
تحكي شكواها في شيء من الحياء الذي تبقى رغم خبرة السنين. أما نحن فنكتب بضعة كلمات انجليزية على أوراقٍ أمامنا، ربما من قبل أن نسمع الشكوى. حتى الوجه لم نبصره حتى الآن. لا يهمنا الوجه كثيراً، نحن في عيادة لأمراض النساء!
يأمر:
-روحي نامي على السرير و اقلعي هدومك من تحت
فقد حياءه من خبرات السنين!
...

المشهد الثاني - حجرة الكشف

سريران متجاوران، يفصلهما ساتر من القماش لا أظن أنه يستر شيئاً! (ما حاجتنا للستر أصلاً؟)
تدخل السيدة و هي منهكة (ربما محرَجة؟) و قد فارقتها الابتسامة الأولى. أسألها عن تاريخها الطبي، و عن أولادها
تخبرني عنهم في سعادة الحنين، يقاطع حديثنا و يدخل مرتدياً قفازه الأبيض اللعين.
تفتح ساقيها و يحدّق الجميع ما بينهما...
الكل مجتمع حول مصدر الحياة، لكن بلا بقايا من حياة و لا حياء!
التهابات حادة، كلمات إنجليزية معقدة تخرج من بين الشفاه، و كرامة إنسانٍ تُهدَر بلا ثمَن!
يضحك بصوت مرتفع
يسأل في تخابث:
- عايزة تتعالجي ليه؟
تنطق بالكلمة السحرية،ملخصةً كلَّ معاني المتعة و الألم معاً:
- جوزي
أنظر للجسد الملقى على سرير الكشف، و ليس به سببٌ للذة ولا للعشق
هل سلبنا ما به من بقايا كرامة أيضاً؟
أفكر في تلك الحياة الماثلة أمامي، في أحلامها، في لحظات سعادتها (هل توجد؟)، و آلامها...
الآن صارت هذه الحياة جسداً فقط! لا أكثر ولا أقل، جسدٌ مستلقي يعبث به المارة و يكشفون سره الصغير
أتذكر الابتسامة الأولى...

يأمرني أن أفحصها
أضع يدي على بقايا إنسان،
تتألم و أتألم معها
و صراخ مكتوم يعلن مرضها و ثورتي في الوقت نفسه
...

المشهد الثالث - خارج المستشفى

أقف متأملاً جموع النساء على باب العيادة
ثم أبكي بكاءً مرّاً
...

23 Comments:

At 2:34 PM, Blogger Zaytuna Sharqua said...

مش كرمتها و انسانيتها بس التى أهدرت و انتم أيضا، و انتم أكثر منها.
أنتم المسئولون فانتم الحكماء المؤتمنون و تملكون القرار و هى مستباحة . كان لازم على الاقل أنت تتكلم و تفهم الرؤساء ة الزملاء البهائم ، أن لفظة بهائم عندما تطلق عليهم تشكل أهانه للبهائم

 
At 2:42 PM, Blogger citizenragb said...

حاولت التعليق
وقررت الا اعلق
ورحلت


ولكني رجعت
لاقوله لك افريكانو

كلماتك تؤلمني
تشعرني بالخزي وتذبحني

 
At 2:42 PM, Blogger citizenragb said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 4:20 PM, Blogger Majd Batarseh said...

very sensitive & sincere..

am sorry & angry.. i trust that you, coming generations, are the change we are all seeking..
may God Bless and help us all

 
At 6:22 PM, Anonymous Fady W said...

Doc
law el tabeib ta3ataf ma3a kol 7ala yaraaha yawmeyan fee mostashfa 7ekkoumy ( bey3ady feih 100 3ayan fel youm if not fel sa3a ) i guess enoh hayetganen

la onker anna masha3erak gameelah we 7oznak lamasanny

laken 3akly yarfod an yatagawab ma3ak hazihi el marah

law el gara7 ta3ataf ma3a el mareid a3taked enaho lan youmsek bemashrat

and if he didn't do what u just wrote...u'll learn nothing...

I guess !!!!

 
At 6:51 PM, Blogger African Doctor said...

فادي: لم أتوقع منه التعاطف
فقط أن يتصرف معها بشيء من كرامة إنسانية
و غذا كان ما تقول صحيحاً فكل ذنب هؤلاء الناس أنهم يأتون إلينا في المستشفى الحكومي و لا يملكون ثمن علاجاً في مكان آخر!! أقبل أن يكون العلاج أقل إمكانياتٍ و لكن الكرامة لا تعتمد على المال!!
ثم إذا رصدت هذا الطبيب في عيادته الخاصة ستجده إنساناً آخر! ترى ما سبب هذا الانقلاب في الشخصية؟

أما موضوع التعلم فلا أوافقك
هناك شيئ يعرفه الغرب جيداً اسمه consentو هو قد يكون شفهياً أو مكتوباً و لا يمكنك عمل أي شيئ لمريض من دون موافقته
عندما عملت بقسم النسلء في المملكة المتحدة كنت أحضر الكشوفات و الولادات و أقوم بها لكن بعد إذن المريضة
أما عندنا فالأمر مختلف، هل يمكنك تخيل أحداً تعرفه ينظر إليه كل المارة بدون استئذان؟

الأزمة - يا زيتونة شرقية - أصلاً في المنظومة الصحية و ليست في هذا الشخص بعينه
نظام الرعاية الصحية المجاني في مصر رديء و ليست به رائحة الإنسانية

ترى ما الذي يمكننا فعله؟؟

 
At 8:26 PM, Blogger From East to West said...

This is the very first time to post a comment on your page and one of the few articles to read [only because, I don’t get enough time to do so] but it steered my feelings and made my tears come down, not because I never heard of such a thing before, I heard many stories from my parents who both were doctors working in Egypt. I see how they ended up by getting numb to pain, my father once was telling me how they use to examine the OBGYN patients, who had no right to say no, and joking about the statements the patients use to say to express there pain and their embarrassment, that no body considers it as a big deal. I feel anger and sadness deep inside for how people take others feelings and life so easy like that and never to review what they are doing. This very special subject and the FGM are what made me try to study for the medical school, hoping to be an OBGYN one day and would be able to help. Sometimes I feel it is a crazy, childish dream .. sometimes when I go through my pre-med classes and think of how long it will take me and what I am giving up for it…I think would it really be worth it? What I will be able to do anyway? My husband is an American surgeon who went with doctors without boarder's organization before and every time we come to Egypt he tries to do any mission work but we couldn’t get anywhere. So, I ask myself what I will be able to do after many years of hard work? I tried to give up the dream but I couldn't give up the pain I have deep inside, I tried but it didn’t work. I see how people are treated here in America, as a human- most of the time- who hurts physically and emotionally sometimes, not just a case and I wonder -when it is not like that- what is the problem? Is it money? Is it principles? Is it adaptation, and getting used to pain? Also the FGM, I will need more than one life time to be able to understand how a parent will do such a thing to their own daughter and will be able to stand their watching!!!
Sorry for the long comment but I really felt that I need to post this comment……

 
At 8:34 PM, Anonymous mostafa said...

ده استقبال النساء و الولادة انتظروا قصص و مأسى كشك الولادة

 
At 9:05 AM, Blogger Eman M said...

El doctor dah el mafrood yeb2a awel wa7ed 2albo 7enayen 3ala el mareed, fa2eer aw ghani
Ma ba2etsh ba7es en feh ay doctor 2albo 3ala ay 7aga.
2albo bas 3ala elli beydf3 aktar, lakn ba2eiet el bana2dmeen bey3amelhom wala ka2enhom bana2dmieen aslan.
Ya khosara ..
Emtehan el ensan dah she2 sa3b awi.

 
At 4:18 PM, Blogger Socrates said...

يا دكتور:
مستشفياتنا كسجوننا
ما أن تدخلها حتى تنزع عنك ملابسك وحقوقك ... وكامل انسانيتك

اسمحلي أعود للتعليق تاني لاحقاً

 
At 6:46 PM, Blogger African Doctor said...

من الشرق للغرب: أعجبنيما علقت به. لا تتنازل عن حلمك ، ستغير الكثير صدقني. فقط اتخذ قراراً -أعرف أنه صعب- كي تبقى بجوار من يحتاجونك من البشر لا من تحتاجهم أنت

مصطفى يا صديقي حكايات كشك الولادة مؤلمة أكثر جداً من هذه الحكايات و أعلم أنك شريك في تلك الضيقة التي نحن فيها. فهل نفكر يوماً في شيء نفعله ربما يجعل حياة هؤلاء البشر أفضل و لو قليلاً؟ هذا السؤال يلح عليّ هذه الأيام

إيمان: أوجزتِ فأوضحتِ
فالفجوة بين "المفروض" و الوالواقع كبيرة لذا فهي مؤلمة

سقراط: أنتظرتعليقك بشغف، و قد كنت أنوي أن أهديكِ هذه التدوينة ، لكنني شعرت أنها تحتوي على جرعة زائدة من "النكد" فلم أرد أن تكوت هديتي لكِ بهذا الشكل

 
At 6:45 AM, Blogger From East to West said...

كلامك فعلاً اعطانى بعض من الامل الذى احتاج اليه جداً الان, فى بداية كل عام دراسى و قبل اول امتحان, اشعر بطول المشوار و صعوبة الحلم الذى اختارته لنفسى, موضوعك جائنى و كأنك كتبته لى لتذكرنى بحلمى فى وقت شعرت ان بداخلى صوت بداء يقول لى كونى واقعية, مشواركِ طويل و نسبة نجاحه لا يعلمها احد....اما عن القرار فقد اتخذته منذ فترة طويلة

. فهل نفكر يوماً في شيء نفعله ربما
يجعل حياة هؤلاء البشر أفضل و لو قليلاً؟ هذا السؤال يلح عليّ هذه الأيام

اتمنى ان تجد اجابة و اجدها انا ايضاً

 
At 10:07 AM, Blogger Socrates said...

أفريكانو: لا تتردد في اهدائي أي نكد، عشان أنا أعز النكد زي عينيا :))

بدأت بكتابة الحكاية التي أذكرها عن المستشفيات العامة - والكشك بالذات، فوجد تعليقي قد بلغ حوالي "نص متر"

لذلك فسأنسى الحكايات، ربما أحكيها عالقهوة! ربما أكتبها في تدوينة "نكد" أنا أيضاً، ولكني سأتحدث عما أعتقد أنه أهم:

"من يأبون أن يكونوا جزءاً من هذه الحكايات"

يدخل الطالب والطالبة كلية الطب بأفكار مختلفة، وتتولى كلية الطب - عندنا - تحويلهم من بقايا بني آدمين لفصيلة أخرى مازالت مجهولة الاسم بالنسبة لي

ما يهمني في هذا السياق هم هؤلاء الذين يرفضون التحول
- يتبع -

 
At 10:09 AM, Blogger Socrates said...

خذ مثلك يا أفريكانو:
- ترى ماذا سيكون رد فعل النائب أو حتى زملاءك لو عرفوا أنك تأثرت بهذا الموقف، بدلاً من أن تحوله لمضغة سخرية ودعابة - مثل الحثالة المذكور في القصة؟

للأسف كثيرون منهم يختارون التحول ليكونوا: "بروفشنال" كما يرون الأطباء "الكبار" يفعلون

والباقون يعيشون على الهامش مع آلامهم، وينفضون تراب أحذيتهم بعد خروجهم من المستشفى العام متملكهم احساس رهيب بالعجز

ولا يبقى إلا هؤلاء الوحوش، الذين يسخرون من أي نوع من الإحساس، كأن الطبيب لابد وأن يكون "فصيلة" من البهائم
- يتبع-

 
At 10:09 AM, Blogger Socrates said...

ربما آن الأوان أن نفعل شيئاً ...
ربما آن الأوان أن نرفض أن نكون الأقلية التي تطرد لأنها "تحس"، ربما آن الأوان أن ينعدل الميزان ويشعر "نائبك" الحثالة بالخجل والعار، بدلاً من أن تضطر أنت أن تخفي دموعك عن الأطباء الكبار

لنفكر قليلاً، وربما كان في الأفق ما يبشر بشيء من النور

ملحوظتي الأخيرة هي أنه، وبالرغم من أن مآسي قسم النساء والولادة "تشيب" وبالمناسبة أهدي هذه الفقرة لكل من يدعون أن المجتمع: "يكرم الأمومة المقدسة وأن الأمومة أهم عمل تفعله المرأة وأن المجتمع مش عارف إيه، والأم مدرسة: والتانيين بتوع ماما سوزان والمرأة خدت كل حقوقها

"هذا هو تقديرنا الحقيقي للأم، بدون كليشيهات، بدون رتوش، حيوان يلد ويعامل جسده على إنه جسد ذبيحة، بل لعل الذبيحة لها ثمن!"

ولكن أيضاً، يا ليت مآسي المستشفيات العامة تنتهي في الكشك، فهي تبدأ هناك فحسب، صحيح هو "أقذر" مكان و"أقذر" أخلاق في أي مستشفى عام، ولكنك تعرف يا صديقي أن المآساة تمتد بأذرعها إلى كل قسم، وإلى كل مريض يسوقه حظه العاثر إلى مستشفى عام، فينتهي مقيداً إلى فراش، أو مضروب، أو متروك في ألم لا ينتهي، أو يتعرض لـ14 غرزة تحت تخدير لن يصمد إلا لستة غرز

قلبي معك في الأيام القادمة لو كنت في شهري "النسا والولادة" من مرحلة الامتياز، ولكن في الوقت نفسه، سعيدة أن هناك بعض النساء المحظوظات اللاتي ستتمكن من مساعدتهن، أو على الأقل من تخفيف آلامهن النفسية، ليس كلها مظلمة يا صديقي لأنك موجود، ليست كلها مظلمة

 
At 5:45 AM, Blogger Ghada said...

الموقف مؤلم..... وكلامك مسني جداً مقدرتش معلقش

لكن في نفس الوقت كلامك ده فيه أمل هو بكاءك انت في الآخر.. لسه فيه طبيب زيك عنده بقية إحساس

ياريت متفقدهوش يا دكتر مع الخبرة زي الناس دي...

 
At 12:04 PM, Blogger ايمان said...

ذكرتني بأيام الأمتياز و المهزلة الإنسانية المسماة بكليات الطب و المستشفيات الجامعية التي هي اقرب للسلخانات منها للمشافي بحكم أنها تسلخ الرحمة من قلوب الأطباء و الممرضات و تسلخ أيضا الإنسانية من المرضي، و لماذا لم تتكلم عن مافيا الإتجار بالأمراض في امتحانات البكالوريوس و الدروس الخاصة للباطنة و الجراحة، و العيانين المحترفين الذين يقتاتون من مرضهم و لا يخجل الأستاذ من استخدامهم في مجموعاته الخاصة للشرح و التدريب ليلة الامتحان، بصراحة التعليم الطبي في مصر حاجة مخجلة، و أضف تلك النفخة التي يكاد من شدتها يفقد الاستاذ الجامعي و بدأ بالنائب أي حس أو شعور إنساني، فهم فوق البشر فوق الألم لأنهم ألهة، فقط حاول زيارة معهد الأورام

 
At 7:36 PM, Blogger African Doctor said...

سقراط:


ربما آن الأوان أن نفعل شيئاً ...
ربما آن الأوان أن نرفض أن نكون الأقلية التي تطرد لأنها "تحس"،
كيف؟؟ و نحن غصباً ندخل في هذا النظام العفن... كيف؟ و هل نظل ممزقين بين الوظيفة و المثال؟؟
تعليقك من أجمل ما قرأت و لكنه بكّتني و أنّبني بشدة

إيمان: يبدو أنك عنك خبرة سابقة في مستشفياتنا . أعرف بالضبط ما تقولين و الآن لدي الاختيار كي أترك هذا الواقع أو أن أقررالنضال من خلاله -ربما أحلم يوماً ما بواقع أفضل- و هذه الأيام أشعر بهذا الصراع على أشده و لا أدري ماذا أفعل كي لا أفقد حسي الإنساني كما فالت غادة!

لم أكن أعلم أن هذا الموضوع سيهم الكثيرين كما حدث! و كنت قد لمتُ نفسي بعد كتابته إذ أنه من قبيل النكد على القراء!
لكن الجميع خالف ظني و أحسب أن نزعة المدونين الإنسانية تجلت في التعليقات فشكراً للجميع

 
At 12:41 PM, Blogger Socrates said...

"كيف؟؟ و نحن غصباً ندخل في هذا النظام العفن... كيف؟ و هل نظل ممزقين بين الوظيفة و المثال؟؟"

هي بالقطع ليست معركة فرد إنما معركة نظام ... معركة جماعة

"و لكنه بكّتني و أنّبني بشدة"

لست أنت من يجب أن يشعر بالتأنيب لست أنت

ربما يسري عنك قليلاً ما أعرف أنه محنة إذا قلت لك أن المرأة التي حكيت عنها في القصة بالرغم من فظاعة الموقف الذي كانت فيه (ومن جئن قبلها ومن جئن بعدها) ولكنها كانت محظوظة أنك أنت من فحصها، قد تكون السيدة قد مضت وخرجت دون أن تقول شيئاً، ولكن صدقني: لقد عرفت تماماً الفارق وشعرت به ورد لها جزء من كرامتها

قطرة الماء قد لا تمثل شيئاً في النهر،ولكنها - نفس القطرة - قد تعني البقاء على قيد الحياة في قسوة الجفاف

 
At 3:24 PM, Blogger ايمان said...

أيها الزميل الطيب، زميل المهنة و زميل الهم ، أنت في موقف وجود علي رأي صلاح جاهين، يا تجود بده يا قلبي
يا بده تجود
عموما انحاز للفقراء، سينصرونك، كما انحزت لهم أنا شخصيا يوما ما، و نصرهم لي كان نظرات إمتنان و حب عميق و صادق، و الأهم دعاء مخلص مستجاب، أنقذني أنا و أسرتي الصغيرة من محن و كوارث حقيقية، و لما نجيت عرفت أن رسالتهم قد وصلت إلي الله، و كان هذا الاحساس يكفيني و زيادة، يكفيني بحيث لم أندم يوما علي لمسة حنية أوأقل تفاعل إنساني معهم

 
At 5:38 PM, Blogger African Doctor said...

عزيزتي إيمان،
كلامك يعطيني أملاً و رجاءً
فشكراً
أنتِ لا تدركين تأثيراً تصنعه كلمة تأتي في وقتها...
و هكذا صارت كلمتك عندي

 
At 12:45 PM, Blogger ايمان said...

أتدرك شيئا جميلا في هذه المهنة؟ تأثير الطبيب في المرضي و الناس عموما، فهو الحكيم، بمعناه الواسع، أنا مؤمنة أن الطبيب من أهم أدواره أنه يجعل الناس تشعر بادميتهم و أنهم يستحقون الأحترام لأنهم بني أدمين أولا و أخيرا، عزز هذا الشعور في مرضاك، ستفيدهم ألاف المرات كلما تذكروا أن من حقهم أن يعاملوا بإنسانية

 
At 1:22 PM, Blogger Guevara said...

نظراً لأنه ليس ثمة أمل في تغيير جذري أو على الأقل بشكل جماعي فيبدو أن الحلول الفردية هي التي تبقت لنا الآن .. ليست الحلول الفردية قاصرة دائماً .. فليحمل كل واحد مبدأه على كتفه و يذهب مناضلاً من اجله بدون أن ينتظر تدعيماً أو تعاطفاً من آخرين

سردك أكثر من رائع يا دكتور

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home

--