Monday, September 05, 2005

أوضاع

للرئيس أوضاع مختلفة يبدو عليها عند تصويره
و أظن أن معظمها، إن لم يكن كلّها ، مقصود.. إليكم بعض الأوضاع التي استطعت تجميعها خلال الفترة السابقة

* وضع الوحدة الوطنية:
الرئيس و خلفه كنيسة ضخمة- غالباً الكاتدرائية - و مسجد نحيل (إذا كان واضع الإعلان مسيحياً، أما إذا كان مسلماً فبالعكس) و هو ينظر نظرة ثقة أو لامبالاة

* وضع الزراعة - المسمّى خطأً "طور الله في برسيمه":
و يشمل صورته الشهيرة بين حقول خضراء (؟ توشكى) معطياً ظهره للكاميرا، أو الصورة الأكثر حداثة و هو في رقعة أرض زراعية يبتسم ببلاهة

* وضع بونابرت:
يقف الرئيس مرتدياً بزّة كاملة و يضع يده اليسرى داخل السترة المقفولة بين الزرارين الثاني و الثالث. و لا أعرف على وجه التحديد دلالة هذا الوضع، و إن كان يبدو محبباً لدى الأسرة الحاكمة حيث استخدمه جمال مبارك في التصوير أيضاً

* وضع المفكّر - و المسمى خطأً "الشاب الرّوش":
وجه الرئيس و هو يرتدي نظارته الشمسية و بالتالي لا تستطيع أن ترى أين تذهب عيناه، و إن كان الإيحاء يعتمد على انعكاسات تبدو في النظارة فمرة سجادة القصر الرئاسي (للدلالة على السلطة) و مرة بقعة زراعية (راجع الوضع قبل السابق) و مرة علم مصر (للدلالة على الوطنية) و مرة لا شيء (لعدم الدلالة على شيء)

* وضع النساجون الشرقيون:
السجادة الشهيرة التي يظهر عليها وجه الرئيس مبتسماً ابتسامة باهتة ويعلوه النسر المصري الشهير الذي يستقر في خلفية باللون الأحمر ليذكرك أن هذا هو علم القوات المسلحة وليس العلم المصري التقليدي . و هذا الوضع فقد دلالته من كثرة تكراره

* وضع عبد الناصر:
الزعيم يرفع يداه بالتحية في مقابل جماهير غفيرة و هو وضع يبدو أنه غير محبب لدى الرئيس لتعذر تنفيذه بكثرة، و إن كان التركيز على دلالته محبباً

* وضع التحدي:
وهي صورته المنتشرة في كافة الهيئات الحكومية، يبتسم في تحدٍّ و سخرية و هي قديمة و تناسب مقاييس وسامة الثمانينات و كذلك معنى جثوم الزعيم على صدور العباد

* وضع الانتخابات - المسمى خطأً "نيولوك":
و فيه يبدو الرئيس بلا رابطة عنق ولا سترة، و هو يحدّق في المجهول بنظرة تملؤها البلاهة و الغباء و قد تغير منظر شعره عن الصور القديمة و بدا مقصوداً من هذا الوضع الإيحاء بالنشاط و الحيوية المتدفقين منه مما يعني قدرته على مواصلة الحكم بكفاءة

* الوضع العائلي:
و فيه يظهر الرئيس و يحيط به أسرته و قد أمسكت به السيدة سوزان و وقف على يمينه جمال ثانياً رجله اليسرى في دلالة لا معنى لها ثم على يمين الزوجة علاء و بجانبه زوجته. و هي صورة محببة لجرائد المعارضة إذا أنها تشمل الأسرة كلّها مرة واحدة

* وضع الجدّ الطيب:
الرئيس و معه حفيده. ولهذا الوضع صورتان إحداهما يرتدي فيها الحفيد الزيّ العسكري و هي لا تحظَ بقبول شعبي و الأخرى -أكثر أمريكية- حيث يظهر الرئيس مرتدياً قميصاً مخططاً و أمامه حفيده و هما في الأغلب خلف عجلة القيادة لسيارة أو طائرة.

بالطبع هناك مئات الأوضاع الأخرى، و لكن هذا ما تيسر منهم... و الله أعلم

8 Comments:

At 12:17 PM, Blogger Ahmed Shokeir said...

افريكانو

فاتك أحدث وضع .. وهو وضع الرئيس وهو بيشرب شاى بجوار أحد المواطنين فى الهواء الطلق.. وإتفضل شاى ياريس

ويجعله عامر

 
At 12:29 PM, Anonymous Anonymous said...

وضع بيموتوا فيا ولاد الكلب :

مواطن عادي ، يفضل أن يكون فلاخا او صعيديا يرتدي جلبابا و حالته في غاية البؤس ، يتشعبط في الرئيس كأم وجدت فلذة كبدها بعد أن اختطفه المغول ، ذراعاه ممدوتان على آخرهما كمحمود ياسين و هو على وشك احتضان نجلاء فتحي بالتصوير البطيئ في فيلم عاطفي ممل ، و يهبشه بوسة في حماس و كأنه شاب في التاسعة و الثلاثين من عمره يشاهد أول فيلم بورنو في حياته بعد ان قضى حياته كلها يستخدم الصابون ، و يبدو على الرئيس هدوء و سعادة كامرأة حظت باول أورجازم بعد سنين طويلة من اطفاء النور و الوضع التبشيري

 
At 3:55 PM, Blogger عمرو غربية said...

كنت أفكر في هذا الموضوع بالضبط منذ بضع ساعات في مكتب حكومي، حيث طالعني وضع التحدي طبعا.

هذه طبعا أوضاع الاستهلاك المحلي. هناك أوضاع أخرى تصدير.

 
At 10:48 PM, Blogger African Doctor said...

يخرب عقلك يا "مجهول الاسم" و إن كنت لا أجهل من أنت الآن!!
هذا الوضع الذي تصفه هو أحد أكثر الأوضاع حيوية و ربما هو وضع محبب جداً لدى الرئيس و إن تعذر تنفيذه كثيراً بسبب الإجراءات الأمنية

أحمد: وضع الشاي فعلاً وضع جديد يجب إضافته مع وضع الانتخابات

صاحب الأشجار: أظن هذه الأوضاع بها ما يصلح للتصدير أم أن هناك أوضاع سبشيال خارج مصر؟

 
At 10:51 PM, Blogger Milad said...

عندي طلب، ممكن تضيف الصور للتدوينة دي؟

 
At 5:53 AM, Blogger R said...

ـ"فاتك أحدث وضع .. وهو وضع الرئيس وهو بيشرب شاى بجوار أحد المواطنين فى الهواء الطلق.. وإتفضل شاى ياريس
"
أكرر سؤالي لأحمد شقير:
هو مين واخد توكيل الشاي؟

 
At 11:13 AM, Blogger ibn_abdel_aziz said...

ويا تري من وراء الحملة الانتخابية لمبارك

تبدو عقلية جديدة

يمكن من تيم جيمي واللا حاجة

 
At 3:45 PM, Blogger Socrates said...

أفريكانو: لووووووووووول :))

المجهول: تعليقك عبقري ... رهيييييييبب :))

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home

--