Saturday, June 04, 2005

هوامش

1
عَبَرَ الطائر المحلِّقُ منطقةَ الغاباتِ المتوحشة بعد رحلة طيرانٍ طويلة فوقها هارباً من الخطر. و حين وقعت عيناه على السهول الخضراء المتسعة، خفَضَ جَناحيه و بدأ رحلةَ هبوطه للأرض. و من يومها و لم يشاهده أحدٌ قط طائراً

2
قال صديقي أن هؤلاءِ يعافون طعامَ أولئكَ و أن الأُخَرَ يفعلون كذلك، فعافَت نفسي طعامَ الفريقَين معاً

3
واقعية: باعَت عشرةَ أحلامٍ من أجل واقِع يومٍ واحدٍ
خيالي: باعَ واقعَ العمرِ كلِّه من أجل حُلم ليلةٍ واحدة

4
أصدرَ السُّلطانُ فرماناً بقطع أصابعَ من يكتب ضده ، و قطعِ لسانِ من يسبُّه... فسبّه مقطوعو الأصابع و كتَب ضده الخُرس

5
سألني : لمَ لم نعد نشاهدُك بالمعبد ساجداً أمامَ أصتامِك؟ فأجبتُه بأني قد هدمتُها جميعاً لكي أصيرَ حُرّاً
في المساء، سجدتُ في غرفتي أمامَ صنمٍ جديدٍ أعجبني ، و أسميتُه " حرية

6
مسكينٌ حِمارُ الفيلسوف: إن أكَلَ مات عطشاً و إن شرِبَ مات جوعاً

3 Comments:

At 5:48 PM, Blogger citizenRagb said...

عفوا
ولكنك
أجبرتني علي الكتابه

صديقي فقرتك عن تحول الحريه لصنم

انا اسمعك بوضوح

 
At 9:35 PM, Blogger Marianne said...

أولاً : جميل

ثانياً : أنا لاأجادلك سيد أفريقانو
لكن.. لعل امتحانَنا واحدٌ

(أخيراً : اخترت الهامش الثالث وكله محصل بعضه(هاهاها

فهل الواقع والخيال نقيضان يُباع أحدهما لأجل الآخر؟
أما كان الواقع قبلاً بعضَ خيال؟
أما الخيال بعضُ واقعٍ آتٍ في الزمان؟
إن كان الواقع هو -للمكتفين- حقيقة
فإن الخيال يبقى -لغيرهم- حقيقةً أخرى لانهائية
ثم هل الحلم مجرد خيال؟؟
الحلم غنى أفقر ما فيه خيال
حلمك نورٌ تراه قبل الآخرين
فإن قالوا مجنون ، قلتَ عميان

نفكر نعي ندرك
ما استطعنا إلى ذلك سبيلاً
نحسب حساب النفقة
نخاف كالجميع
لكن لا نصير بعد عبيداً للخوف
ولا للقوت
ولا للناس
مفاضلة وصراع نعم
مخاطرة وضياع أحياناً
لكن أيضاً يقين ورجاء في حياة تنبت في الجذور
الحلم-في عيني- ليس نقطة أو لحظة أو حتى غاية
إنما مسيرة.. مسيرة حب وكفاح وسرور
ويبقى الفرق يا صديقي بين الوهم والإيمان
!!حبة خردل

 
At 2:41 AM, Anonymous Anonymous said...

Thank You Marianne...

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home

--