Thursday, June 02, 2005

أسئلة ما بعد الحداد

حسناً، اتشحت مصر (بكسر الميم كما يصرالسيد صفوت الشريف) بالسواد أو هكذا أخبرونا!و لديّ بضعة ملاحظات و قد كنتُ يومها في إحدى المصحات النفسية في برنامج تدريبي عن الإدمان.
...
لفت انتباهي أن كلَّ زملائي لم يكونوا يعلمون شيئاً عن هذا الموضوع (اختيار البرنامج عينة عشوائية إلى حدٍّ ما من 15 طبيب حديث التخرج)، بل أن ذكر التظاهر و محاولة الشرح قد أصابهم بالرعب أصلاً!!
...
لم يكن أحدٌ متشحٌ بالسواد سواي و الدكتورة التي كانت تقدم الحالات، على أنها كانت حريصة بشكلٍ ما فارتدت معطفاً أبيض فوقَ ثيابها السوداء (هل تصورت أنهم سيمسكون مرتدييّ الأسود مثلاً؟)
...
هل كان الآخرون يعلمون؟ هل تجاهلوا الدعوة؟ أم حذّرهم أصدقاء أو اقارب؟ أم أنهم نسوا الأمر لأنه لا يعنيهم؟
...
هل معنى هذا أن الحركات "الشعبية" في وادٍ و الجمهور في وادٍ آخر؟ أم أن المصريين يعشقون الكلام من بعيد دون أن يتورطوا في شيء؟
أم أن الأمرَ لا يعني رجل الشارع العادي كثيراً؟
...
و السؤال الآن:
أيَّةُ مِصرٍ هي التي اتّشَحَت بالسَّواد؟؟؟

16 Comments:

At 6:54 PM, Blogger R said...

كلّ جزء من مصر
هو مصر

ومع ذلك، فأنا شخصيّاً سعيد أنّني واثنين من حولي على بعد آلاف الأميال قد ارتدينا السواد.
ـ

 
At 7:22 PM, Anonymous Fady W said...

yesterday i wasnot wearing black, le2enny bebasata 3aref enn masr feih kemeyya mahoula ,men el bashar elly aslan labseen eswed ( kol el setat el 3'alabba, wel setat el kobar fel senn) dah 3'eir el aramel wama shabah...so 7aseit enn ta2seer lebsy el eswed ta2reiban ma3doum...
So akhadt manhag akhar... karart akhally kol as7abby elly mesh beytab3o el a7das welly kol masader ma3loumathom heyya el gareidet el ahram ye2roo 3an elly bey7sal we yeb2o aware belly bey7sal 7awaleihom....
ra2yy el shakhsy enn fe3lan el 7arakat el sha3beyya kolaaha taftaked el " sha3b " we en el mafroud ye7sal fel mar7alla dy howa 3amaleyet ta3reif el nass we tashge3ha 3alla ebda2 el ra2y...
plus ffeih nass keteir men el motaza3emein el 7arakat el " sha3beyya " as u named them wakhdein el 7ekayya ga3ga3a...we shteimma ... we 3end ... weta7ady... wanna shayef enn el osloub dah mesh haywaddy le7agga 3'eir le mazeid men el 3onf...me7tagein le khatawat mafhoumlahha ma3nnaa we hadaf...tewsal lel nass.. we tet3emel be hedou2 men 3'eir tashanogat walla shatayem
el wataneyya mesh abba77a we toulet lesan ... merci

 
At 12:49 AM, Anonymous Alaa said...

هو فعلا الحركة الحالية قدراتها فى التواصل مش عالية أوى، اللى بيدور يوصل بسهولة لكن اللى مبيدورش ميعرفش.

لكن نحل الموضوع ده ازاى عاوزين أفكار جديدة.

لحد دلوقتى كل القناوات التقليدية اللى مفتوحة أدامنا استخدمت يعنى كل جرايد المعرضة و أغلب المستقلة غطت الخبر و كل وكالات الأنباء العالمية الكبيرة و القناوات الفضائية العربية غطت، صفحة الحركة و كل صفحات الأخبار العربية و المصرية اللى أسمع عنها غطت (بدرجات متفاوتة) و المدونات جابت صور و شهادات ووثقتهم.

يبقى المشكلة فى اللى مش بيبص على كل الوسائل دى ولا حتى بيسمع عنها من زميلة أو قريبة نعمل ايه بقى عشان نعرف نوصلهم؟

 
At 1:51 AM, Blogger FROGGY said...

Hi, it's my first participation in this blog.
well, i didn't wear black yesterday. but i certainly was following as i can the news and the events from different points of view.
why i didn't wear black? well, i can say an excuse, that i had an exam yesterday and i only slept 3 hours so in the morning i wasn't thinking what day we are and just put on anything i find.. and though it was a day for mourning what happened, we had the nicest exam so far so i was kind of happy.. then after that we had an extra section so i returned at home at around 7pm, so after all that day, i just went to sleep and not thinking about the day.
Even if all this is true, i could have wear black, i thought about it the day before but i just dropped the idea. i don't know why exacty, maybe cos i felt that it didn't mean something for me, as the whole idea was like a big scenario played by the people, or maybe cos i felt it wouldn't make anything, just making me mokta2eba if dressed in black and going to exam. it isn't being passive but for myself, i don't feel that it touched me (i don't mean all the events that occured, of course this made me really angry, i mean the wearing black thing), so i thought about it just for a moment then i was back to study and forgetting about everything else. i am not trying to justify myself, i am just saying what i did or didn't and why.
by the way, i didn't notice that a lot were wearing black or not, after the exam, someone brought up this issue but in the morning, this was my least concern.
one last thing, it's not always what acts we do to express what we think but also what we really believe which is sometimes hidden deep inside from the eyes of others but we just know it.

 
At 7:46 AM, Blogger ibn_abdel_aziz said...

أفريقانو

جئت علي الجرح

وهذا هو الذي ما زلت اردده منذ زمن
المعارضة لا تستمع للناس اولا
ولا تعرف ماذا عندهم
ولا ماذا يريدون

مش يمكن الناس عاوزة استقرار وبعدين حرية ؟
او اكل وبعدين ثورة
او سلام وبعدين كرامة ؟

هناك حزبان وحيدان في مصر لهما اتصال حقيقي بالشعب المصري لاسباب عاطفية او اعلامية او نفسية

الاخوان ..وحزب عمرو خالد

فقط لا غير

وكلاهما يصب في الاخر

علاء انت بتسال نعمل ايه ؟

فيه حزب واحد مش موجود في الصورة بس هو القوة الوحيدة المعطلة

اسمه حزب ما يطلبه المستمعون

وهو ده الحزب اللي مفروض نشغله تاني

 
At 11:07 AM, Anonymous Alaa said...

يا بن عبد العزيز برضه مش فاهم انت عاوزنا نعمل ايه؟

على العموم أنا سوؤالى كان فى حاجة محددة جدا ازاى نوسع دايرة الناس اللى بتسمع عن جرايم التعذيب اللى بيقوم بيها النظام زى اللى حصل يوم الاستفتاء المشكلة اللى انت بتتكلم فيها حاجة تانية.

و بعدين احنا بنعافر عشان الناس تختار اللى عايز يختار الاستقرار ولا رغيف العيش يختاره.

 
At 12:12 PM, Blogger African Doctor said...

:د.راء
لم أقصد التقليل من الفعل بسبب قلة عدد المشاركين فقط أردت تقييم الموضوع بعد نهايته، و بالطبع لا أنوي أن أكون محبِطاً و لا محبَطاً
:ابن عبد العزيز
هناك حزبان وحيدان في مصر لهما اتصال حقيقي بالشعب المصري لاسباب عاطفية او اعلامية او نفسية

الاخوان ..وحزب عمرو خالد
كلام حقيقي جداً ، و كما كنت أقول لمحمد بالأمس أن حكومة ما بعد الثورة قد حصرت انماءات المصريين في مسلم و مسيحي أو أهلاوي و زملكاوي فالدين قد أصبح قوة لا يمكن تجاهلها و سؤالي لك: هل يجب استخدام هذه القوة في مسيرة التحرر أم أن التحرر يستوجب البدء يتحرير العقول من سيطرة الدين؟

:علاء
ربما لا بد أن نفكر في حلول لمشكلة التواصل تلك... لكن ربما يكون الاستمرار رغم كل الظروف هو طوق النجاة

:فروجي
أفهم بالضبط ما عنيتيه في تعليقك، و أفهم أيضاً صعوبة الأمر في موسم الامتحانات

ما لا أقبله هو it's not always what acts we do to express what we think but also what we really believe which is sometimes hidden deep inside from the eyes of others but we just know it
ربما هذه مرحلة لكن في رأيي لا بد من التعبير عما في داخلنا بشكل أو بآخر حتى و لو بشكل لا إرادي، ما رأيك؟

:فادي
قال لي أحدهم "عالم لبط بتخبّط في عالم لبط إحنا مالنا؟" هل حقاً تظن هذا؟

 
At 2:18 PM, Anonymous Fady W said...

hi , re-commenting
عالم لبط بتخبّط في عالم لبط some how that's how it start to look or to be at the moment. (have a look on the language used in garayed el mo3arda men na7yah ...etehamat we shatayem le kol el atraf ...bass ma7adesh bewareina daleil maddy wa7ed 3alla kol elly 2aloh... and what happened fel nass wel banat youm el estefta2 men na7yah tanya and u'll see this discription is almost ideal )kol el atraf betetehem ba3d bel 3amalla wel kheyanna we kollo kalam fel hawaa we ma3ahha shewayet sheteimah lezoum el ta7abeish we 3ashn yeb2o 3eyal wataneyya....
but i don't beleive in إحنا مالنا؟
as i said before me7tageiin 7araka monazama... we mafhoumlahha ma3na... we newasalha le kol el nass...zay ma kan " 3'andy " beya3mel ...el ragel dah 3omroh ma shatam el engelize ...walla etahahom be ay moseibah kan beyakhod mawkeff we kanet el nass betsharko
we lamma kan e hanadwaa beya3mello ay action mesh sa7 (violance or so ) kan beyakhod mawkeff men el kalam dah

we need this type of action

but personnely i refuse amshy warra el 3alam el mega3ga3ateiyah elly fel soura fee el wa2t el 7ally...merci kaman marah

 
At 4:07 PM, Blogger FROGGY said...

what i meant by the last thing i have said is that, sometimes it is unfair to judge the people based on what we see cos it doesn't reflect always what they think.
i didn't mean that we should keep things to ourselves, on the contrary, i believe that we don't have to stay as we are, without doing anything, the least anybody can do is to talk about it with others.

 
At 12:35 AM, Blogger ibn_abdel_aziz said...

علاء
انت لسة مفهمتنيش
مش لازم الناس تعرف عن الجرائم
المهم البديل

الاعلان عن جريمة هنا وهناك
من حين لاخر ليس حلا

ليس الان علي الاقل
رسالة المعارضة كلها رسالات سلبية

انا قلت انت لازم تتفاعل مع حزب ما يطلبه المستمعون

والمستمعون هو الشعب
والشعب لسة مش واضحة لديه الرؤيا

الشعب لما بقول عاوز ستار اكاديمي
يطلع الاخوان يقولوا لا ده عاوز اخلاق وتقوي

ولما الشعب يطلع يقول عاوز ياكل
تطلع المعاضرة تقول لا كرامة وعزة

ولما الشعب يطلع يقول سيبوني في حالي
الكل يشده من قفاه ويقلله حتسمع يعني حتسمع

ولما الشعب يحب عمرو موسي
المعارضة توقل شعب اهبل وغبي

ولما الشعب يحب عادل امام
المعارضة تقول عادل امام عميل الحكومة

انت فهمت انا عاوز اقول ايه ؟
اللي عاوز يبدا يغير الناس
لازم يبدا من عند الناس
من جواهم
ويسالهم الاول عاوزين ايه
ويتحرك معاهم خطوة ورا التانية

لان ده هو الشعب بتاعنا
الدين بيستخدم للتخدير والتضليل
استخدمه للتنوير والتفكير

الايديولوجيات محدش فاهمها
ارميها في الزبالة
وقول رسايل بسيطة ايجابية

الدنيا بايظة كلها
متقعدش تقول مطالب الاصلاح العريضة اللي تخلي محدش عنده امل يبدا بخطوة اصلا

مبارك ابن كلب
طيب مين غيره ينفع

حد فاهم انا قصدي ايه ؟؟؟؟؟؟

 
At 10:28 PM, Blogger ألِف said...

يوم الخميس، ما أن نزلت أمام الأوبرا من الميني باص الذي كنت أستقله حتى سمعت جزءا من حوار: "..على الفساد اللي في البلد.."
كان مصدر الحوار ثلاثة أو أربعة من الرجال في منتصف العمر، يجلسون على حافة حوض النباتات أمام مدخل الأوبرا من قصر النيل، و حولهم عدد مماثل من الشباب و المراهقين.
بعد أن خطوت عدة خطوات، تنبهت إلى الفتاة الشحاذة التي كنت أشرت إليها في المني باص ألا تضع على حجري تلك الورقة التي كانت توزعها على الركاب، شارحة لهم مصاعب حياتها بصوت جهوري من طبقة تعبر المسافات و تخترق الآذان جيدا.
فكرت ساعتها أنه كان يمكنني أن أفعل المثل قبل أن أنزل مباشرة، و ألفت نظر الناس إلى تجمع الشموع عند ضريح سعد، موضحا أنه احتجاج..الخ...
و فكرت كذلك في المنشورات و فكرت أنه كان يمكنني أن أدعو الجمع المتحاورين على الرصيف، في جمل قصيرة و واضحة و محددة إلى تجمع الأربعاء القادم...
لكني كنت تأخرت و ابتعدت...ربما لو كنت معتادا أكثر على هذه النوعية من الأعمال :-)

 
At 3:29 AM, Blogger ارحم دماغك! said...

أنا أرى أولا أننا دائما نقع في خطأ آخر عند الحديث عن خطأ المعارضة..

نقول: "المعارضة تتكلم دائما باسم الشعب"
وننسى: "أن المعارضة -أيضا- جزء من الشعب"
ابن عبد العزيز: هل تذكر "التدافع" ؟

وهل تذكر يوم كلمتنا عنه؟

هو الأمر كله مسألة تدافع..قوى تتدافع..
من تنتشر فكرته بين الناس هو من يستطيع أن يقول أن الشعب يرى ذلك "باعتبار الغالبية من الناس"

هذه هي الفكرة..
حسنا لما تقول المعارضة أن الشعب يرى كذا وكذا، مع أنهم لم يسألوهم عما يرونه ؟

دعني أقل لك إنه أسلوب برمجة العقول..هكذا تسهّل لمن يقرأ ما تكتبه أن يتقبل كلامك..عندما تخبره أن "الجميع" يقول بما تقول..
دعك من مثالياتك يا بن عبد العزيز (واعذرني في اللفظ) هكذا يصرف دائما من يتعامل بالسياسة..
ولا أتهمهم بسوء النية..
فهو يستخدم هذا الأسلوب ليمرر الأفكار التي يعتقد أن فيها الخير للشعب أولا وأخيرا من جهة..
وهو من جهة أخرى يستخدم هذا الأسلوب بشكل فطري دون تخطيط منه..فهو -فعلا- يظن أن الجميع يتفق معه لأن أحدا لم يعارضه فيما قال (اللهم إلا بعض من لا يعتد برأيهم لأنه يراهم مأجورين عملاء ....)

عندما تلح على الناس: "الشعب يقول لا..الشعب يقول لا" فإنه من السهل على واحد أن يكون واحدا من الشعب..
أما عندما تقول لهم "كفاية تقول لا" فهو ليس معنيا بما تقوله كفاية..

لهذا يكون الخطاب الإعلامي لأي فئة..متشبثا بترديد الشعب..الشعب..ولا ألومهم في ذلك حقيقة..

 
At 12:12 AM, Blogger ibn_abdel_aziz said...

وعشان كدة الشعب مش متفاعل يا يحي

انت بتقول هو ده الواقع
وانا بقول انا مش مثالي
لا
انا اري اني اكثر واقعية

اولا لا تنسي ان الاحزاب مقززة لعامة الشعب
وكفاية هي انتاج حزبي حتي لو كانت تبدو في ثوب وطني موحد

حتي الاخوان اللي عددهم اكبر من اي تنظيم اخر
لم يأبه له احد من الشعب عندما اعتقلوا واهينوا

تعالي اكمل معاك حوارك

لو جهتنين كبار زي الاحزاب او الاخوان بم ان ليهم الة اعلامية خاصة بيهم والناس بتسمعها

لو انهم نزلوا الشارع وعرفوا الناس عاوزة ايه بجد
وببساطة

كانوا من زمان وصلوا للناس

المشكلة اتنين

اعلامية
ورسالة

اللي عنده اعلام
رسالته مش واصلة

واللي عنده رسالة
ممكن يوصلها
معندوش اعلام


لا زلت لا اري نفسي مثاليا
ولكي الحق في الاحتفاظ برايك
:)

اخبار اسمه مين ايه صحيح ؟؟؟
:)

 
At 10:08 AM, Blogger Darsh-Safsata said...

في أمريكا والدول المتقدمة يتصارع كبار الخبراء من كل الأحزاب والنقابات وكافة القوى ليصلوا إلى ما يجب القيام به في هذا الموضوع أو ذاك ووضع الحلول للمشاكل ليس بالأمر الهين الذي ينال الإجماع بل إنه نادرا ما يتم الاتفاق بنسبة تفوق 60% على أي موضوع كان
لذا فإن البحث عن البرنامج البديل الذي نطالب المعارضة أن تقدمه ليس بالأمر الهين خاصة مع حالات التخلف المستشية في كافة أجهزتنا العلمية والبحثية فالمعارضة لا تملك القدرة ولا الامكانيات لوضع البرنامج البديل، بل أنني أؤيد طارق حجي عندما قال في كل العالم توجد أحزاب تمنلك جرائد أما عندنا فهناك جرائد تمتلك أحزابا فالأحزاب لا تتعدى كونها جرائد

أما عن الاتصال بالجماهير ومعرفة ما تريد وأن يعرف الشعب ما تقوله المعارضة فهذه هي المعضلة الأخرى فالحكومة تسيطر على كافة وسائل الاعلام (أو الأبواق)التي يمكنها أن تصل للجماهير بفاعلية وسياسات التجهيل الممارسة من خلال المدارس ووأد روح البحث وقتل حب المعرفة هي الأساليب التي اتخذتها الدولة (وهي اختراع عثماني قديم) جعلت من الشعب أداة طيعة في يد الحكومة وتجربة أيمن نور واضحة عندما على صوته وعرف كيف يتحدث مع الجماهير لفقت له القضية ، وعندما حاول توسيع دائرته بالسفر إلى المحافظات تمت مهاجمته ومن معه باطلاق النار أي أنه من غير المسموح له اطلاقا التحرك الجماهيري

هذا هو الواقع فماذا نحن فاعلون ؟؟؟

لا أدعي أن كفاية أو غيرها من المعارضة تملك الحلول ببساطة لانها لا تستطيع ولكن هذه الحلقة التي نحياها تحتاج إلى من يكسرها وكسرها لن يتم إلا بالتحول إلى فرض إرادة شعبية بالتغيير السلمي للسلكة لا يهمني كثيرا من سيأتي ني أؤمن مسبقا أنه لن ينجح لأن إدارة الدول هو علم ودراسات وأبحاث نحن لا نملكها ولكن إذا عف الشعب أنه بإمكانه تغيير من بالحكم وإن عرفت الحكومة أنها ليست باقية للأبد وأن من سيخلفها لن تكون له أية مصلحة في إخفاء دفاترهم العفنه فعندئذ يمكن أن نبدأ في الاصلاح ومهما كانت الاضرار التي سحيق بنا ممن سيتولى السلطة فانه سيكون قد فتح باب الاصلاح على المدى الطويل

لقد نجحت كفاية وأعتقد أنها نجحت في غفلة من الزمن ان تكسر حلقة الصمت ونظرا لعالم الفضائيات الذي نحياه والعولمة أصبح تجمع صامت لبضعة عشرات هو صوت هز أساس الحكم فلنستغل ما حدث ونساهم فيه نعم يجب أن ننشر للجميع ما يحدث ولكن يجب أيضا أن نساهم فيما يحدث اذا استمرت مظاهرات كفاية بعدد قليل فلابد أنها ستموت وإذا ساهمنا في كل الأعمال الرمزية مثل ارتداء الأسود أو وضع شعارات على ملابسنا ومن حولنا فان ذلك يساعد على ان ينتقل الفكر إلى الاخرين إذا كان (ألف) يضع شارة كفاية مثلا على ملابسة عندما مر بالجماعة فهناك من سيسالك عما يحدث وإذا وضعت على حقيبتك شعار "تجمع الشموع" ما احتجت ان تصرخ في المارة وان كنا احيانا نحتاج إلى الصراخ ولكن إلى أن نتمكن منه فلنفعل ما نستطيع، وان كنت أؤيد froggy في انه ليس كل ما نؤمن به نظهره ولكننا الان نحتاج الى اظهاره لانها الطريق الوحيدة للنشر
اعتذر على الرغي الكتير بس احنا ورانا ابه تاني نعمله هنا :)

 
At 2:06 AM, Blogger ارحم دماغك! said...

خطاب بصوت الناس يا فندم هي كلمه لا معنى لها -برأيي- يا فندم..
لعدة أسباب:

أولا: إذا كان ثم من يريد (س) فليطالب به!..لأن الشعب هم أنا وأنت وكفاية والاخوان!..ولن يطالب أحد بمطالب غيره ويترك مطالبه هو!

ثانيا: لا زلت تصر على الفصل بين الأحزاب والشعب!..من أين أتت الأحزاب؟
بل دعني أقل لك..ماذا يميز الأحزاب غير مطالبها؟
لو لم تكن مطالب..لما كانت أحزاب!..الحزب يقوم أساسا على (أيديولوجيته) عقيدته السياسية..هو أناس من الشعب تطالب بمطلب ما..وتنادي بفكرة ما!


إن المسألة ليست "ماذا يريد الشعب؟" لأنك أنت بصفتك واحدا من الشعب ستطالب بما تريد!..وغيرك سيطالب بما يريد!..وقد تتعارض مطالبك مع غيرك..وهنا لن يصبح لديك حل سوى أن تطالب بمطلبك أنت..وأن تحاول أن تجعل مطلبك (والذي تعتقد أنه هو الخير للأمة) أن يكون مطلبا عاما!

اسمه مين بخير:)

 
At 1:38 PM, Blogger أحمد said...

ابن عبد العزيز
معلهش هو مين الشعب دا ؟؟؟
معلهش اصل الكلمة دى محيرانى من زمان زى كلمه مصر مثلا ؟؟

---
أنا فاكر في فيلم اسكندرية كمان و كمان
كان في لقطة تحية كاريوكا كانت بتقول
- هما فاكرينا أيه دا احنا بهزى و سط و ضربة طبله نلم ليهم الناس كلها

و في دراسات الرأى العام و الاعلام هتحس انه بيتم التعامل مع المتلقي و كأنه حمار بدون أذنين ..اللى اقصدة ان عمليات التأثير العاطفي على الناس بسيطة جدا و ممكن بسهولة تقوم بها و تحشد الجماهير

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home

--