Monday, December 26, 2005

الآلهة



1
سرق بروميثيوس شعلة المعرفة من عند زيوس كبير الآلهة ليعطيها للبشر. كان بروميثيوس إلهاً كذلك، لكنه ارتأى أن المعرفة لا يصح أن تبقى لدى الآلهة فقط، و لم يكن أبداً مؤيداً لزيوس في عزلته عن البشر و احتقاره لهم. و بالرغم من تحذيرات زيوس له بأن المعرفة المقدسة لا تصلح للبشر المائتين، فقد خدعه بروميثيوس و أعطى للبشر - الساكنين في الكهف المظلم آنذاك - ما قد يفتح لهم مجال الألوهية. فوهبهم حرفة النجارة، و علوم الفلك لمعرفة الأزمان و النجوم، ثم أعطاهم الكتابة. و أخيراً سرق شعلة النار المقدسة من عند زيوس و وهبها للبشر!

2
حين أضاءت النار المقدسة الكهف المظلم، تفجّر الإبداع لدى البشر! و بدا أنهم قد يصيرون هم ايضاً آلهةً أو ما شابه. عندها، حمى غضب زيوس - كبير الآلهة - على بروميثيوس و على البشر؛ فقرر أن يعاقب الجميع!
عوقب بروميثيوس - الإله الطيب - بأن عُلِّق على جبل القوقاز عارياً، بينما النسر الإلهي يأكل كبده. و حتى يدوم عقابه للأبد، فقد أمر زيوس بأن يُخلق له كبدٌ جديد كلما فنى واحد...
هكذا تحمّل بروميثيوس ثمن محبته للبشر!

3
أما البشر، الذين ملأت النار المقدسة حياتهم بالمعرفة و الحكمة، فقد أغاروا آلهة جبل الأولمب من براعتهم! و قد خشي الآلهة إن هم تألهوا أن يطيحوا بعروشهم.
كان عقاب زيوس شديداً للبشر، كما كان أبدياً! فقد خلق زيوس فاتنةً بارعة الجمال... و قد صنع جسدها هيفيايستوس، و أعطتها أثينا العقل و الذكاء؛ أما أفروديت فقد وهبتها الفتنة و الإغراء.
و أسمى الآلهة الفتاة - العقاب "باندورا" أي مانحة كل شيء، و أرسلوها للعالم...

4
فتنت باندورا إفيمثيوس - أخا بروميثيوس الذي تنازل عن ألوهيته كي يصير بشراً بين المائتين - لأنه ، بصيره إنساناً، أصبح تحت حكم الشهوة و الفتنة. فلم تفلح معه تحذيرات أخيه من مكر الآلهة و كيدهم...
و حين ضاجع باندورا، ضحك زيوس من فوق جبل الأولمب، لأن مكيدته قد نجحت، و لأنه - في تلك اللحظة بالذات - انتصر على بروميثيوس للأبد. في اللحظة التي ضاجع إفيمثيوس فيها باندورا خرجت اللعنة من جسدها لتملأ الأرض، و دخل للعالم -للمرة الأولى - المرض و الفقر و البؤس و الشقاء.

5
هكذا عوقب البشر عقاباً أبدياً، لأن الآلهة لم تحتمل تفوقهم... و لأن نار المعرفة لا يمكن أن تسكن بينهم بلا ثمن.
على أن القصة لم تنتهِ هكذا - و ربما لن تنتهي أبداً - لأن باندورا قد بقى في جسدها ؛ بعد أن خرجت منه اللعنة لتملأ الأرض؛ بقايا إلهية اسمها "الرجاء". و كان السر الذي لم يكشفه زيوس و لا بروميثيوس و لا غيرهما للبشر، أن في ذات الجسد الذي حمل اللعنة يكمن سر التغلب عليها.

6
هكذا غلب البشر الآلهة، لأنهم قد حصلوا في النهاية على نار المعرفة المقدسة.
و لأن باندورا الفاتنة كانت مانحة كل شيء بالفعل - كما تسمت - اللعنة و الخلاص، المرض و الشفاء، اليأس و الرجاء!
م

21 Comments:

At 1:28 AM, Anonymous Jouly said...

GAMDA AWYYYYYYYY

 
At 3:40 AM, Anonymous Alaa said...

هممم حلوة بس مش دقيقة، بوميثيوس من العمالقة التيتان و ليس من الآلهة

التيتان هم من خلقوا الكائنات كلها و ليس الآلهة، و بروميثيوس هو صانع البشر و ده السبب الأساسي في محبته لهم، بينما شرع كل التيتان فيي اختراع أكبر عدد من الكائنات الحية قضي بروميثيوس وقته كله في صنع أكمل و أجمل كائن.

في أسطورة تفسر ليه الانسان هو الكائن الوحيد الذي احتاج للنار، غلطة من قبل بروميثيوس على ما أتذكر.

بروميثيوس علق على جبال القوقاز و ليس جبل اولمب، و القصة لا تنتهي بعقوبته، فقد حرر هرقل بروميثيوس و هو في طريقه لتنفيذ واحدة من مهماته ال12 و أظن بروميثيوس ساعده بعدها، بسبب حب زيوس لهرقل عفا زيوس عن بروميثيوس.

أساطير سارق النار منتشرة عند شعوب عديدة و فيها تشابه مع أسطورة بروميثيوس، هناك الmantis man الذي سرق النار من تحت جناخ النعامة و منخها لرجال البوشمان بأفريقيا، و على ما أتذكر واحد من آلهة الفايكنج أو أبطالهم.

 
At 7:43 AM, Blogger R said...

إيه يا عم علاء، إنت حرقت علينا القصة. الراجل كان بيبدع مش بيأرخ :)

بس الناس كلها دلوقتِ بتتكلم عن نارنيا

 
At 11:55 AM, Blogger The Eyewitness said...

And there is still the question "Was the desire of knowledge the origin of all evil on earth?" "Is it still the same now a days?" and this leads us to more deeper question "Is the knowledge the only way to discover the truth or the truth is there inside us but we don't want to admit it, fearing from it's hurting sword?". A nice myth Africano.

 
At 3:21 PM, Blogger Pianist said...

فكرة ان التي تمنح الشقاء للارض هي امرأة دي عجباني جدا
احلي حاجة في الاساطير الاغريقية انها دايما تنفع لأي زمن
يعني ممكن تعمل بيها اسقاط علي اي شيء حالي
وبتفضل مدلولاتها حية
وتقدر تخرج منها كتير

 
At 3:33 PM, Blogger الست نعامة said...

عجبتني صحيح.

 
At 8:24 PM, Blogger African Doctor said...

علاء، تم تصحيح معلومة جبل القوقاز. شكراً لك
هرقل أنقذ بروميثيوس بأن قتل النسر الإلهي و بهذا أنهى عقوبته، أنا فقط لم أرد أن اضع هذه النهاية ربما لمزيد من التعاطف مع بروميثيوس (بابدع بقى على رأي رامي)
أما موضوع التيتان فأنا لم أكن أعرفه قبل أن تقوله هنا فشكراً لك مرة أخرى

أساطير سرقة النار فعلاً من الأمور التي تلفت الانتباه لتكرارها
لماذا دائماً المعرفة نار عند القدماء؟ و ترتبط دائماً بالإله الذي هو من طبيعته النار؟
هل هناك مصدر واحد لهذه الأساطير؟

 
At 8:29 PM, Blogger African Doctor said...

راء: سمعت عن الفيلم و لم أشاهده بعد، ذكرني بقصة قرأتها في الطفولة اسمها "الأسد و الساحرة و الدولاب"

شاهد العيان: فعلاً سؤالك هو ما كان يدور في ذهني! المعرفة و الشر... هل يذكرك هذا بقصة الخلق في العهد القديم؟ معرفة الإنسان التي تقوده للسقوط.
ثم حجب المعرفة عنه و حراستها بسيف من نار

بيانيست: باندورت مانحة كل شيء، نسيت أن اقول أنها بالفعل المرأة الأولى في قصة الخلق الإغريقية. تقابل حواء لدى ديانات التوحيد. في الباجاوات- الوادي الجديد - شاهدت صورة لآدم و حواء داخل إحدى المقابر من القرن الثالث و قد كُتب فوق حواء كلمة "زوي" التي تعني باليونانية "حياة" ، يتفق هذا أيضاً مع المعتقد الغنوصي بأن حواء - الأم هي مصدر الحياة و الخير كما أنها مصدر الموت و الشر

 
At 8:31 PM, Blogger African Doctor said...

الست نعامة هنا بنفسها؟ منورة!!

جولي: أشكرك

 
At 8:39 PM, Anonymous Alaa said...

الأسد و الساحرة و الدولاب أول قصة في سلسلة نارنيا، و أظن أنها بدأت ققصة قصيرة، قصص نارنيا من تأليف C.S Lewis و هو على فكرة كان صديق لtolkein و نارنيا من أجمل القصص اللي قرأتها رغم التيمة المسيحية المبالغ فيها احيانا.

 
At 12:43 AM, Blogger African Doctor said...

كدة هاتشجعني أشوف الفيلم يا علاء
بالمناسبة، هناك رواية أخرى لخروج اللعنة من جسد باندورا و هي أن اللعنة كانت في صندوق معها أوصاها الآلهة ألا تفتحه أبداً و لكن فضولها غلبها و عندما فتحته خرجت منه اللعنات لتملأ الأرض كلها لكن بقى الرجاء بداخل الصندوق دون أن يعلم أحد

قريبة جداً من فكرة السقوط بسبب فضول حواء في العهد القديم لكن بعيدة عن النسخة الإسلامية

 
At 1:06 AM, Anonymous Alaa said...

أنا معرفش حاجة عن الفيلم غير أن مخرجه هو مخرج شريك و دي حاجة متطمنش، أقرأ الكتب أحسن.

 
At 6:54 AM, Anonymous بروميثيوس said...

مش عارف ليه اول ما شوفت البوست تخيلت انه تقديمه لي
"
عموما خيرها في غيرها
جامدة يا افريكانوا بجد
" والاجمد منها هو اني اكتشف حاجة تانية خالص في علاء
عيني عليك باردة ياتنين

 
At 9:57 AM, Blogger African Doctor said...

بروميثيوس العزيز
إزاي فاتت عليا دي؟؟ تصدق أنها كانت في بالي لما كنت باقرا مدونتك و بعدين نسيت و أنا بانشر التدوينة
عموماً ملحوقة و التدوينة فعلاً يتاعتك لأنها بتتكلم عن معنى الاسم اللي انت بتظهر بيه في عالم التدوين
تحباتي ليك

 
At 5:51 AM, Anonymous Alaa said...

هو ايه حكاية حاجة جديدة في علاء دي، و نعامة تعلق على تدوينة و تقوللي أنت علاء؟!

ماله علاء يعني، و بعدين دي معلومات أساسية عيرفها أي طفل كان بيتابع مسلسل هرقل. أنت بس اللي فاكرين الحاجات دي ثقافة رفيعة، و بعدين فكر أنت فيها كده أدب كل الناس اللي فيه قالعة و بتنام مع بعض يعني ضروري يعجبني.

 
At 3:36 PM, Blogger الست نعامة said...

فكرتني بحكاية حصلت لي أيام ثانوية عامة والدروس، كنا في درس الأحياء والمدرس سأل عن طريقة للأنجاب غير الطريقة الطبيعية، قلت له أطفال الأنابيب، كل اللي في الدرس بصوا لي باندهاش كده وعينيهم برّءت مش عارفة ليه، مع ان اطفال الأنابيب دول من زمان جدًا يعني معلومات رفيعة على رأي علاء. بس كده.

 
At 5:05 PM, Blogger Zeinobia said...

firts of all I got a Question ,I read that Pandora had this box given by the Gods ,the box held disease and sickness..etc inside it and they prohibited her for opening the box yet she didn't listen and open it and so on ...!? you referred in the comments anyway old legends got many versions but the main point is the knowledge as bless and curse , whether in first or second version of the legend
Second considering the The Narina Chronicles ,well I didn't see the movie too but I read that even the churches in England didn't like the novel beacuse the witchcraft talk just like Harry Potter despite the christain theme as Alaa referred ,C.S Lewis was very religious just like Tolkin
and as Alaa said you should read the books ,my experience after reading the Lord of the Rings collection and watching the movies that the books are much better

 
At 8:46 PM, Blogger African Doctor said...

Zeinobia: yes i read the version you are talking about also... i think it goes more with the theme of the curious Eve the origin of every change on earth.
I watched the movie yesterday and i do prefer the book really. i can't see why the church is angry about the movie as you say; at the end of the day, this is a fiction tale!
i didnt read the books by tolken but i watched the movies and loved them, maybe what you say will encourage me to get the books and read them soon!

 
At 8:49 PM, Blogger African Doctor said...

الست نعامة واضح أنك سابقة كل الغابة من صغرك :))
فعلاً أوقات معلومات بسيطة عند شخص بتبقى مبهرة للتانيين و العكس كمان يعني ممكن معلومات التانيين البسيطة تبقى مفيدة جداً ليّ

 
At 5:00 PM, Blogger Eve said...

أنا ممكن أقعد ساعات، من غير ما أعمل حاجة غير أسمع قصص الميثولوجيا دي.. بخصوص باندورا، أنا معلوماتي عنها مثل زنوبيا: هي مضرب مثل للفضول، وبسبب فضولها، لم تتحمّل إلا أن تفتح الصّندوق السريّ، وتحرّر كلّ مصائب العالم.

 
At 10:13 PM, Blogger African Doctor said...

حواء الغالية: طبعاً قصص الميثولوجي ممتعة و الأجمل فيها أنها تثير التأمل دائماً و دائماً أطلع بمعاني جديدة عند قراءتها أو سماعها

باندورا - في القصة الشائعة - مرتبطة بالفضول لأنها فتحت الصندوق الذي أرسلته الآلهة معها إلى الأرض رغم تحذيرهم لها... ألا تجدين هذه القصة شبيهة بقصة حواء في العهد القديم؟

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home

--