Sunday, February 27, 2005

حوار حول الأخبار


.عندما سمعت الخبر أول مرة من الراديو فعلاً فرحت جداً و دمعت عيناي
:في المساء جلست مع صديق نضرب أخماساً في أسداس محاولين أن نفهم ما حدث
قال صديقي: خطوة تدل على انتصار الإرادة الشعبية و الضغوط المستمرة
أنا: هل تظن أنها الإرادة الشعبية وحدها؟
هو: تقصد ضغوطاً خارجية؟
أنا: هل نتصل بصديقنا الصحفي كي نفهم أكثر؟
اتصال هاتفي
!هو: ارأيت يا (..) الآن يمكنك أن ترشح نفسك لرئاسة الجمهورية
.....:صديق
هو: لكن في رأيك ما هي الدوافع؟
صديق: الناس لا يهمها الدوافع، كل الناس هنا (كان صديقنا في أسيوط أمس) ستعطي صوتها لمبارك في أي انتخابات تجري
أنا: لماذا؟
.صديق: لأنهم يبحثون عمن يؤمن لهم لقمة العيش لا عمن يحدثهم عن الحقوق السياسية
الفقراء سينتخبون مبارك من أجل لقمة العيش، الطبقة الوسطى تحت الشعار الخالد "اللي نعرفه أحسن من اللي ما نعرفوش" و الأقباط بالطبع خوفاً من حكم إسلامي بديل
!الناس تهتم بالحقوق الاجتماعية أولاً
!!أنا: لكن النظام القائم هو الذي سلبهم حقوقهم الاجتماعية و السياسية معاً
!صديق:(.....) قل لهم هذا
هو (الصديق الأول): لكن الرئيس لم يدعُ لتغيير مواد أخرى في الدستور كمادة تمديد الولايات بلا حدود
أنا: هل هي مقدمة لشيء؟
صديق: ربما للتوريث
أنا: تقصد توريث بطريقة "شيك" يدخل الأب منافساً لابنه و يفوز الابن بشرعية الشعب
هو: ربما... لكنني أود أن أظل متفائلاً
صديق: و أنا كذلك، نحن على الأقل حصلنا على أحد الحقوق
أنا: لا شك أنه يوم تاريخي في مصر، أول مرة سنختار من يحكمنا
!هو: نعم، صحيح لكن سيختارون حاكماً ذا سلطات مطلقة لا تساءل، يمكنه التجديد مدى الحياة
!أنا:إذاً هي أول مرة سيتمكن الشعب من اختيار الفرعون

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home

--