Saturday, January 15, 2005

سوق

أدخل عليها، ألقي تحيةً باردةً
!هي تعرفُ تماماً ما أُريد، و تعرفُ أيضاً ثمنَ ما أريد
(صباح الخير (في برود
هل معك ما يكفي؟ تسألني-
معي، فهل نتكلم أم نبدأ من النهاية؟-
هات ما معك-
أضع يدي في جيوبي مفتشاً عن أموال
بينما تستلقي هي على السرير و تكشف عن جسدها في لا مبالاة
...
...
...
!!مهلاً
ماذا ظننتم؟ ليس الأمر كما فكرتم
!أنا أصف امتحاناً في إحدى كليات الطب المصرية
...
...
:تعليق و تساؤلات
ما هذا السوق الكبير الذي أصبحنا نعيش فيه؟ هل أصبح كل شيءٍ قابلاً للبيع و الشراء؟
أعرف أن الناس تشتري ما هو جميل و مفيد... أما أن يبيعنا أحدٌ قبحه أو عاهته فهذا هو المحير
ما رأي القراء في هذا الموضوع؟؟

1 Comments:

At 7:52 AM, Blogger R said...

أحياناً لا تملُكُ الشُعوبُ إلاّ فقرَها

أما سمعتَ عن تلك العاهرة التي اغتَنَت، ولم تستطع التخلّي عن المهنة الأقدَم؟
وعن ذلك المتسوّل الذي احتَرَف التسوّل، حتّى متى فاز بالمليون، لم يعرف سوى أن يكنزه ويواصل التسوّل؟

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home

--