Tuesday, November 09, 2004

صرخة

،أيها النائمون في فراشٍ مُريح
صباح الخير – هل سمعتم
أن فاطمة الحُبلى وَلَدَت؟
...عذراً فأنتم لا تعرفون
!!فاطمةَ، من تكون

كانت تسير وحيدةً
،في شوارع القاهرة
كانت خُطاها سريعةً
...كانت خطاها حائرة

،فجأة أدركها الوجع
...وقفت... صرخت
...مالت... وقعت
!!آلام الطلق قادمة
المرأة حُبلى يا رجال
هل من معين لفاطمة؟

...نامت فاطمة على الرصيف
...في الخريف
!متألمة
و جرى الجميعُ مسرعين
...يبحثون عن بيتها
..عن زوجها
،ليس لفاطمة منزلٌ
فقد تهدم من زمن
!و مات فيه أهلها

،فاطمة وحيدةٌ إذاً
..بلا سكن
ملقاة تصرخ على الرصيف
...بلا وطن

نامت فاطمة على ظهرها
كشفت ما تحت فخذها
دفعت بكل جسدها
!قوتها... عرقها... دمائها

دماءٌ كثيرة على الرصيف
...في الخريف
دماءٌ يتبعها صراخ
...و صراخٌ يتبعه صراخ

لكنه صراخٌ جديد
...ليس من هول الألم
،صراخ إنسانٍ وليد
!قادمٌ من العدم
،من بين رجلَي فاطمة
...النائمة
...على الرصيف
...في الخريف


،أيها النائمون في فراشٍ مُريح
صباح الخير – أنتم سمعتم
.أن فاطمة الحُبلى وَلَدَت
،الآنََ أنتم تعرفون
!!فاطمةَ - من تكون
خبر: امرأة تلد في الشارع احتجاجاً على الحكومة
كتبت منى غازي – في مشهد مأسوي غير مسبوق، وضعت سيدة مولودها على رصيف الشارع بحي السيدة زينب مضطرة بعدما تهدم (منزلها جراء أعمال الحفرالتي تتم بمنطقة المواردي لإقامة "مول" تجاري (العربي الناصري

4 Comments:

At 10:29 PM, Blogger Nadine said...

This is the strongest protest I would imagine any woman- egyptian woman- could do..
Would any one listen?

 
At 1:00 AM, Blogger Mavie said...

و بهذا كانت فاطمة اقوى لانها بصرختها اعطت الحياة رغم انها سلبت كل شىء ولكن جاء الميلاد و معه الرجاء

 
At 10:36 AM, Blogger njnjone said...

رائعة

 
At 2:25 PM, Blogger sonia said...

اتعجب لاندهاشك.....فى هذا البلد .....ومع هؤلاء البشر....يوجد فى كل حى فاطمه ..فقط فاطمه نزعت القناع لنرى جميعا مدى بشاعه هذه البلد
أحييك مره على أسلوبك فى عرض الموضوع
ومره على أنك عالاقل اتكلمت

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home

--