Saturday, September 11, 2004

المسيح و اللصوص - نجيب سرور

هل تصدقُ ما تقولٌ؟-
الآبُّ قال بأننى حتما أعودْ مَلِكاً على أرض البشرْ-
!لتَسودَ فى الناس المسرةُ و السلامْ
-لو عدتَ.. منذاَ يعرفُكْ؟ -
!سأقول: جئتُ انا المسيحْ-
.سيطالبونكَ بالدليلْ-
.ستكونُ فى جيبى البطاقةُ و الجوازْ -
...هذا قليل-
.ما اسهلَ التزويرَ للأوراقِ فى عصرِ اللصوصْ
و لديهمُ (الخبراءُ) سوف يؤكدونْ
!أن الهويةَ زائفةْ
لكنْ عليها الختمُ... ختمُ الآبّْ -
!يا بئسَ الدليلْ-
!سيؤكدُ الخبراءُ ان الختمَ برهانٌ على زيفِ الهوية
...سأريهمُ هذى الثقوبْ -
...فى جبهتى -انظرْ- و فى الكفينِ, فى الرجلين
!جئتُ أنا المسيحْ
سيقول لوقا: قالَ مرقصُ إنَّ متََّى قال -
"يوحنَّا يقولْ: "فى البدء كانَ الأمرُ "إصلبْ
!و الآن صار الصلب أوجَبْ
حتماً ستُصلبُ من جديد
همْ فى انتظاركَ-كلُّ اتباعِكَ، قطعانُ اللصوص
... همْ فى انتظاركَ بالصليبْ -
ماذا؟ أتبكى؟
!كلُّ شىءٍ مضحكٌ حتى الدموعْ
،العصرُ يضحك من دموعك, من دموعى,
عصرنا عصرُ اللصوصْ
!بل أنتَ... حتى انت لصٌّ
!لو لم تكن ما كان فى الأرض اللصوصْ
!حتى أنا لصٌ.. ألم أخدع طويلا باللصوص؟

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home

--